COVID-19MarocSanté

بقى فدارك-باش تحمي راسك…

0

خمسة عشر يوم فدارك ..واش جاتك صعيبة…؟؟

فيروس كورونا”موضوع الساعة و مثال رعب فكل محادثاتنا اليومية،اكتشف فالصين، و نهار الوضع بدا كيخرج على السيطرة مواقع التواصل الاجتماعية المغربية بدات بالاستهزاء و الضحك،ولكن عادي حيت حتا في ايطاليا الناس كانت كتضحك و خالقة الجو و دبا كتدفن الآلاف ديال الارواح. من هادشي كامل الصين بدات كتسيطر على الوضع و الصينيين بداو كيتشافاو،و لكن كورونا عندو بداية جديدة فهاد البلاد السعيدة، انا و كنكتب هاد الحروف وزارة الصحة اعلنت 38حالة مصابة مع حالة وفاة لرجل كبير فالسن عمره 75 سنة بلاتي (رجل كبير فالسن) هاد الجملة خلات بزاف دالمغاربة يظنوا ان هاد الفيروس كيقتل غير الناس الكبار في السن ولكن للاسف هادي معلومة معندا حتى معنى من الناحية الطبية، حيت يقدر يقتل حتى الصغار ،المشكل ماشي فالسن و انما فالمناعة و عوامل اخرى ،لذا من هاد المنبر كنقولكوم دخلوا للمواقع لي كتقدم معلومات طبية موثوق منها،متسمعش لواحد لبس طابلية و كمامة و صور فيديو باش يجمع les “j’aime”، للاسف بزاف دالناس كتستغل هاد الاوضاع باش لي عندو شي صفحة ولا شي قناة يطلعها فهاد الوقت.و دبا ندخلوا فالموضوع لي عندو علاقة بالعنوان “بقى فدارك” ، المغاربة فهاد الاوضاع نوعان:

النوع الاول: الناس لي شرات مرجان كامل و دخلت لدارا

النوع الثاني: الناس لي كتخرج و تخرج ولادا على اساس ما كاين والو انا جيت نهضر على الفئة الثانية،ديك الناس لي مبغاتش تلتازم باجراءات وزارة الصحة، لدرجة شي وحدين صوروا فيديوهات و كيقولوا فيها بصوت عالي و بكل ثقة “انا غادي نخرج و نعيش حياتي عادية، انا مكنخافش لا من كورونا ولا من الموت و لي جات من عند الله مرحبا بيها” تبارك الله عليك اسي، معندي منسالك، الصراحة فواحد الهضرة انا متافقة معاك لي جات من عند الله مرحبا بيها و لكن خصك تعرف كيفاش تستقبلها، انا بصفتي مواطنة مغربية كنلتازم بالاجراءات، هاد شي مكيعنيش كنخاف من الموت بالعكس ايماني قوي بالله و لكن انا مبغاش نتحجز فغرفة فحال القفز فوسط سبيطار و من بعد نموت موتة معزولة و حتى من صلاة الجنازة غنتحرم منها و قبل منوصل نهاد المرحلة كنكون آديت بزاف ديال الناس و خليت ارواح بريئة كتعدب، نتا ولا نتي ملي غتخرج من الدار باش تبان بلي راك واعر ، للاسف كتعطي صورة معاكسة و كتبين بلي نتا اكبر جاهل و ما فاهم والو لا فالمرض فحد ذاته و لا فالدين، حيت الا كنتي فعلا كتآمن بالله فحال لي كتقول تفكر بلي الله مكيبغيش نلحقوا الاذى نراسنا ولا لناس اخرى ، في الاخير كنعرفوا كاملين بلي هاذ الوباء معندو لا دواء لا لقاح و لكن عندو سلاح قوي و هو الوعي.

الا حنا المغاربة وعينا بهذه المسألة و حسينا بهاد الخطورة و طبقنا شنو كتقول الوزارة غادي نخرجوا منها سالمين بإذن الله و بأقل الاضرار، حيت الدولة مجاتش و نزلت هاد الاجراءات هي استافدت من الاخطاء ديال الدول لي قبل منا ، اذن حنا محظوظين.

و اخيرا كنبغي نقول: حنا ماشي مخبعين من كورونا ، حنا فقط كنقوموا بالمهمة بصفتنا مواطنين مغاربة.

CoVid 19 au Maroc : Et si l’urgence était ailleurs?

Previous article

UNE QUARANTAINE ?! Est-il vraiment obligatoire au cas du corona virus?

Next article

You may also like

Comments

Leave a reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Résoudre : *
5 × 4 =


More in COVID-19